Navigation

هوليوود تعطي المصرفيين السويسريين سمعة سيئة

بالنسبة للأجانب، غالبًا ما تعني سويسرا جبال الألب والأبقار والشوكولاتة – والتهرّب الضريبي. كما أوضح فريديريك ماير، مدير الأرشيف الوطني للأفلام السويسرية، في هذا الفيديو. وتساعد آلة أفلام هوليوود في الحفاظ على هذه الكليشيهات حية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 مايو 2021 - 11:00 يوليو,

الفيديو يفحص ما إذا كانت الشخصيات الرديئة التي تم تصويرها في أفلام مثل "ولف وول ستريت" هي مجرد نسخة مبالغ فيها عن المصرفيين الحقيقيين الذين يعملون في جنيف.

ونسأله عما إذا كانت أنواع المصارف الجرمانية الصارمة والصلبة والبروتستانتية في زيوريخ حقيقية أم مجرد نسج من خيال صانعي الأفلام.

سويسرا هي أكبر مركز ثروة خارجي في العالم، حيث تدير 27% من جميع الأصول العابرة للحدود. وفي أكتوبر 2018، بدأت رسميًا في تبادل بيانات الحسابات المصرفية مع السلطات الضريبية في البلدان الأخرى، إيذانا بنهاية السرية المصرفية السويسرية.

حيث يتعين على البنوك والمصارف الإبلاغ عن المعاملات إذا اشتبه بعلاقتها بأموال ذات صلة بأعمال إجرامية. ولكن لا يزال الأشرار في أفلام الإثارة يلعبون دور مصرفيين سويسريين.

(نقله إلى العربية وعالجه: ثائر السعدي)

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.