Navigation

للأسف: ما تصورناه بشأن سويسرا كان صحيحا!

هل يدفع الأجانب أقساط تأمين أعلى على السيارات في سويسرا؟

سيارة من صنف بورش محترقة في زيورخ. فقط المقود ظل كما هو. Keystone / Alessandro Della Bella

سألنا أحد القراء ما إذا كان من الصحيح أن الأجانب في سويسرا يدفعون أقساط تأمين على السيارات أعلى مما يدفعه السكان السويسريون المحليون.

هذا المحتوى تم نشره يوم 03 سبتمبر 2019 - 13:43 يوليو,

والجواب على سؤال هذا القارئ هو: نعم. تطلب شركات التأمين على السيارات في سويسرا أقساطا أعلى من مواطني دول معينة مقارنة بمواطني بلدان أخرى.

يقول تاكاشي سوجيموتو ، المتحدث باسم جمعية التأمين السويسرية: "وفقًا لمعلوماتنا ، تعد الجنسية معيارًا مهمًا في تحديد مقدار أقياط التأمين لدى معظم شركات التأمين".

عند ضبط  قيمة الأقساط، تأخذ شركات التأمين في الحسبان عوامل مثل الجنس والعمر ومكان الإقامة ونوع السيارة وتجربة القيادة والجنسية. وإحصائيا ، هذه العوامل تؤثر على احتمالات وقوع حوادث مثل المستقبل.

يقول سوجيموتو: "تحاول شركات التأمين تقييم مخاطر السائق بأكبر قدر ممكن من الدقة". ولهذا ، فإنه تنشؤ مجموعات مخاطر اعتمادا على الأضرار المرتكبة في الماضي، وعلى الإحصاءات الخاصة بهذه المجموعات، والإحصاءات العامة من ناحية أخرى.

وتكون أغلى الأقساط من نصيب السائقين الجدد من الشباب الذكور الحاملين لجوازات سفر أجنبية. وكشف تحليل أجرته شركة Comparis في عام 2018، وهي خدمة لمقارنة الأسعار بين شركات عدة، أن الألبان يدفعون أقساط تتجاوز بنسبة 95٪ الأقساط التي يدفعها السائقون السويسريون. ويدفع الإيطاليون مبلغًا إضافيًا يصل إلى 22٪، مقارنة بالسويسريين اعتمادًا على شركة التأمين الخاصة بهم. لكن جمعية التأمين السويسرية لم يكن بمقدورها تحديد ما إذا كان هناك أي جنسيات أخرى تدفع أقساط تأمين أقل مما يدفعه السويسريون.

عدم مساواة تطرح مشكلة!

في فضاء الإتحاد الأوروبي، يحظر اعتماد عامل الجنسية في تحديد قيمة أقساط التأمين. فلماذا هذا الامر مسموح به في سويسرا؟

يجيب سوجيموتو: "تسمح سويسرا لشركات التأمين باستخدام أي معيار يمثل خطرًا موضوعيًا في احتساب وتحديد أقساط التأمين، طالما أنه بالإمكان اثبات ذلك بشكل إحصائي وموضوعي".

ورداً عن سؤال وجهه لها البرلمان، اعتبرت الحكومة السويسرية أن احتساب الأقساط استنادا للمخاطر الممكنة وفقًا لجنسية صاحب الطلب ليس سلوكا تمييزًا. لكنها طالبت شركات التأمين بالاحتفاظ بسجلاتها الإحصائية واستخدام إحصاءات كاملة ودقيقة خلال عملها.

وعلى نفس المنوال تقريبا، تدفع الشابات (بغض النظر عن جنسيتهن) التأمين الصحي التكميلي الأعلى نسبيا. ووفقًا لتحليل أجرته شركة Comparis ، يمكن أن يصل الفرق إلى 80٪. والسبب: أن هذا الفئة العمرية من النساء مهددة بالحمل والولادة.

(نقله من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي)

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.