Navigation

مشاركة عربية شابة في مهرجان لوكارنو

في كل ليلة، تزدحم ساحة "بياتزا غراندي" التي تتسع لـحوالي ثمانية آلاف متفرج وسط مدينة لوكارنو لمشاهدة الأفلام المُبرمجة من طرف إدارة المهرجان في الهواء الطلق. Keystone / Martial Trezzini

تنطلق مساء الأربعاء 7 أغسطس الجاري فعاليات الدورة الثانية والسبعين لمهرجان لوكارنو السينمائي جنوب سويسرا بحضور عربي نادر في المسابقة الدولية من خلال فيلم يُعرض للمرة الأولى عن الثورة السورية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 07 أغسطس 2019 - 16:45 يوليو,

هذا العام، تعتبر المشاركة العربية مهمة نسبيّاً بالمقارنة مع السنوات الأخيرة، فهي لا تقتصر على فيلم "في الثورةرابط خارجي" لمخرجته السورية مايا خوري (إنتاج سوري - سويدي)، الذي اختير للمُشاركة بأهم مسابقات المهرجان.رابط خارجي 

الشريط - الذي قامت امراة متخفية بتصويره - يقدم من خلال متابعة مصير عدد من الشخصيات خلال سنوات الحرب في سوريا، آراء أشخاص ينتمون إلى أجيالمختلفة، ويعرض بعض التأملات السياسية حول صعوبة توحيد الآراء بين أبناء البلد.

لقطة من فيلم "في الثورة". Locarno Festival ©

 هناك أيضا مشاركة عربية أخرى، حيث سيُعرض في إطار قسم "سينمائيي الحاضر" فيلم من إنتاج جزائري - فرنسي - قطري بعنوان "طريق الصحراء رقم 143" للمخرج الجزائري حسن فرحاني.

يقص الفيلم حكاية مليكة، وهي امرأة تقيم في الصحراء الجزائرية وتستقبل في بيتها سائقي الشاحنات والمتشردين والحالمين مقابل سيجارة أو فنجان من القهوة أو بعض البيض.

محتويات خارجية

كما يُسجّل المهرجان عودة المخرج السويسري العراقي الأصل سمير الذي يُشارك بأحدث أعماله "بغداد في ظليرابط خارجي" ولكن خارج مسابقات التظاهرة.

قصة هذا الفيلم تدور حول ثلاثة عراقيين، مؤلف فاشل وزوجة في السر ومتخصص في تكنولوجيا المعلومات، يجتمعون في مقهى عراقي في لندن، ويقوم شقيق المؤلف بقلب حياة هؤلاء الثلاثة رأساً على عقب مدفوعاً بتحريض من شيخ متشدد.

محتويات خارجية

في قسم "فهود الغد" الذي يخصّصه المهرجان لأعمال سينمائيين واعدين، سيتم عرض شريطين قصيرين لمُخرجيْن عربيين، حيث يشارك كل من فخري الغزال من تونس بفيلمه "أهل الكهف" (18 دقيقة) وتيم السيوفي من سوريا بفيلمه "دوما تحت الأرض" (11 دقيقة).

تدور فعاليات المهرجان من 7 إلى 17 أغسطس الجاري حيث تعرض عشرات الأفلام في قاعات العرض الموزعة على أحياء المدينة الصغيرة التي تتحول إلى ساحة ثقافية شاسعة تعجّ بالزوار والممثلين والسينمائيين والصحفيين من شتى أنحاء العالم.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟