Navigation

عميد المتسلقين السويسريين لا يُفكر في التقاعد

تعرّف على مارسيل، والد المتسلقيْن السويسريّيْن الأسطوريّيْن كلود وإيف ريمي. صحيح أن عمر مارسيل يناهز الثامنة والتسعين، لكنه لا يزال مُمارسا لرياضة التسلق.

هذا المحتوى تم نشره يوم 29 يونيو 2021 - 11:00 يوليو,

عمل مارسيل ريمي في الشركة الفدرالية للسكك الحديدية وقضى كل أوقات فراغه في الجبال، مُصطحبا معه ولديْه. وفي تصريحات لوكالة الصحافة الفرنسية، قال كلود إن مارسيل كان أبا قاسيا، "معه كان الخيار إما القيام بالمطلوب أو الموت، أيّا كانت الظروف".

في عام 2017، أي في سن الرابعة والتسعين، نجح مارسيل في الوصول إلى قمة "ميروار دو لارجنتين"، التي تُعتبر من كلاسيكيات التسلق السويسري لتميّزها بجدار من الحجر الجيري يبلغ طوله 500 متر. يُمكنك مُشاهدته هنا وهو بصدد ممارسة هوايته في مركز التسلق في بلدة "فيلنوف" المطلة على الشواطئ الشرقية لبحيرة ليمان.


يقول مارسيل إنه يستمتع بهذه الرياضة لأنه "يتعيّن عليك التفكير وتحفيز نفسك". ويضيف بأن سرّ التسلق الناجح يكمُن في قدرة المرء على إنشاء إيقاع. ورث الابنان كلود وشقيقه إيف تصميم مارسيل ومرونته. وبالفعل، قام السويسريان المولودان في لوزان والعاشقان لموسيقى الهارد روك بافتتاح وتجهيز آلاف مسارات التسلق الجديدة في جميع أنحاء أوروبا، وخاصة في سويسرا واليونان، بل أصبحا رائديْن في الترويج لممارسة تسلق الجبال وتحولها إلى رياضة شعبية.


(ترجمه من الانجليزية وعالجه: كمال الضيف)
 

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.