Navigation

مُطالبات للحكومة بتعزيز رعاية الطفولة المبكرة وتعليمها

تفيد دراسات بأن الأطفال الذين يتلقون تعليماً ورعاية جيدين في مرحلة ما قبل المدرسة غالبا ما يكونون أكثر سعادة وصحة في مستقبل حياتهم. Keystone/Alessandro Della Valle

حث فريق من الخبراء الحكومة الفدرالية على بذل المزيد من الجهود من أجل تعزيز الرعاية والتعليم للأطفال في سنّ مبكر في سويسرا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 28 فبراير 2019 - 10:46 يوليو,
swissinfo.ch with SDA-ATS/ث.س

قال الفرع السويسري لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)رابط خارجي إن هناك حاجة لمزيد من التعاون بين السلطات الفدرالية والكانتونية والمحلية من جهة والقطاع الخاص من جهة أخرى.

ومع أن هذه الهيئة (التي تعتبر لجنة استشارية للحكومة الفدرالية) أقرت بالتقدم التي أحرزته سويسرا على مدى السنوات القليلة الماضية في هذا المجال، إلّا أنّها ترى أنّ هناك حاجة إلى سياسة أكثر انسجاما وتماسكاً لتحسين حالة الأطفال في سن ما قبل المدرسة.

في السياق، حثت اللجنة التي تتركب من عشرين عضوا الكانتونات والبلديات على توفير فرص التعليم والرعاية في المرحلة قبل المدرسية بأسعار معقولة للأسر ذات الدخل المنخفض.

وفي تقرير نشر يوم الثلاثاء 26 فبراير الجاري، أوصى الخبراء أيضا بتدابير لضمان جودة تأهيل الموظفين العاملين في المجالات المرتبطة برعاية الأطفال والتعليم.

ووفقاً للتقرير، فإن الأطفال الذين يتلقون تعليماً ورعاية جيّدين في سنواتهم الأولى هم "أكثر صحة وسعادة ونجاحاً" في وقت لاحق من الحياة.

وكان البرلمان السويسري قد قرر في سبتمبر 2018 التمديد للمرة الثالثة في برنامج ممول من طرف الدولة يهدف إلى الزيادة في عدد مراكز رعاية الأطفال ومراكز الرعاية المدرسية الأخرى، وذلك رغم معارضة الحكومة لذلك.

وكان البرنامج قد أطلق في عام 2003 بهدف إنشاء حوالي 57.400 مكان وموقع لفائدة الأطفال في جميع أنحاء البلاد.

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟