Navigation

أول "منصة تتويج سويسرية بالكامل" في الأولمبياد منذ عام 1936

يولاندا نيف تعانق زميلاتها في الفريق، سينا فراي (8) التي فازت بالميدالية الفضية وليندا إندرغاند (19) التي فازت بالميدالية البرونزية لمسابقة الدراجات الجبلية للسيدات في دورة الألعاب الأولمبية الصيفية 2020. Copyright 2021 The Associated Press. All Rights Reserved

قادت يولاندا نيف فوزاً تاريخيًا لسويسرا في المسابقة الأولمبية للدراجة الجبلية للسيدات بأداء فردي بارع في مضمار زلِقٍ في اليابان.

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 يوليو 2021 - 17:37 يوليو,
Keystone-SDA/ث.س

حملت نيف، بطلة العالم السابقة، العلم السويسري وهي تعبر خط النهاية لتفوز سويسرا بأول ميدالية ذهبية لها في الألعاب الأولمبية في طوكيو يوم الثلاثاء 27 يوليو الجاري. وقالت نيف، التي أصيبت بتمزق في الطحال في عام 2019 وكسرت يدها قبل ستة أسابيع: "أشعر وكأنه حلم وآمل ألاّ أستيقظ منه في أي وقت قريب".

وفيما احتلت سينا ​​فراي المركز الثاني، أكملت ليندا إندرغاند الهيمنة السويسرية بتحصلها على الميدالية البرونزية.

كانت آخر مرة فازت فيها دولة بميدالية ذهبية وفضية وبرونزية في سباق دراجات أولمبية في عام 1904، عندما هيمن أمريكيون على مسابقة مضمار لم تعد موجودة الآن.

من اليسار إلى اليمين: سينا فراي ويولاندا نيف وليندا إندرغاند خلال حفل توزيع الميداليات في طوكيو يوم الثلاثاء 27 يوليو 2021. Keystone / Christopher Jue

هذه هي المرة الأولى التي تقف فيها ثلاث نساء سويسريات معًا على منصة أولمبية. كما كانت آخر مرة حقق فيها ثلاثة رجال سويسريين هذا الإنجاز في برلين، قبل 85 عامًا، حيث وقف لاعب الجمباز جورج مييز (أنجح لاعب أولمبي سويسري على الإطلاق حائز على أربع ميداليات ذهبية وثلاث فضية وواحدة برونزية) وإلى جنبه جوزيف فالتر (فضية) وأويغين ماك (برونزية).

جورج مييز في دورة الألعاب الأولمبية عام 1932 في لوس أنجلوس. مييز هو أنجح لاعب أولمبي سويسري. Keystone / Str

قبل اثني عشر عامًا من ذلك التاريخ، أي في عام 1924، كان لاعبو الجمباز أيضًا – جوزيف فيلهلم وجان غوتفينيغر وأنطوان ريبيتز – هم الذين منحوا سويسرا انتصارًا ثلاثيًا على حصان المقابض.

أما أقرب مقارنة للنجاح الذي حققته راكبات الدراجات الجبلية في حقبة ما بعد الحرب، فهو الانتصار الرباعي للمتزلجين السويسريين على المنحدرات في بطولة العالم للتزلج 1987 في منتجع غران-مونتانا، عندما قاد بيتر مولر الطريق متقدمًا على بيرمين تسوربريغن وكارل ألبيغر وفرانتس هاينتسر. مع ذلك، لم يتمكن المتزلجون السويسريون من ملء منصة تتويج كاملة في الألعاب الأولمبية.

إنّ الحصول على أكثر من ميدالية واحدة في نفس المسابقة أمر نادر بالنسبة لسويسرا. فقد كانت آخر مرة وقفت فيها رياضيتان سويسريتان معًأ على منصة التتويج في الألعاب الأولمبية الصيفية في عام ألفين وهما بريغيت مكماهون (ذهبية – تأكد بالفحص بعد ذلك أنها تعاني من مرض في الخلايا الدموية وتقاعدت) وماغالي ميسمير (برونزية) في سباق ثلاثي السيدات. أما بالنسبة للرجال، فقد حصل ذلك في عام 1952، ومرة ​​أخرى في مسابقات الجمباز.

يُشار إلى أنها المرة التاسعة في تاريخ الألعاب الأولمبية التي يفوز فيها بلد واحد بمجموع الميداليات في مسابقة نسائية. وقد حصل ذلك آخر مرة في عام 2016 من طرف متسابقات من الولايات المتحدة نجحن في الحصول على المراتب الأولى والثانية والثالثة في سباق 100 متر حواجز.

اكتب تعليقا

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.