Navigation

طوماس برانشفيع.. المُزارع الذي اختار نمطا مغايرا في الحياة

يعيش طوماس برانشفيغ – كما يُقر بذلك بنفسه – كشخص خارج عن الأنماط المألوفة، ويتبع حياة غير تقليدية في فردوسه الروحي. فالمنزل الكائن بمزرعته القديمة في ريف كانتون برن مُحاط بالطبيعة وممتلئ بالعديد من الآلات الموسيقية والمنحوتات الهندية والصينية، بالإضافة إلى أربعة أبقار من صنف "زيبو" (تُعرف أيضا بالدّربانيّ أو السُنَّمَة).

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 سبتمبر 2021 - 11:00 يوليو,

لشراء أراضٍ أو مبانٍ زراعية في سويسرا، يجب أن يكون المرء مزارعًا أو مُربّيا للماشية، لذلك اقتنى برانشفيغ أربعة أبقار من صنف "زيبو"، التي لا تنتج الحليب ولا اللحوم. ويقول إن الشيء المفيد الوحيد الذي تنتجه هذه الأبقار هو الروث، الذي يُستخدم وقودا للنار في الديانة الفيدية. يقول: "من الناحية الفنية، إذا قمت بحساب الدخل من بيع روث الأبقار المجفف، فإنها مُكتفية ذاتيا".

يقول برانشفيغ: "كل شخص يرى الفخامة (أو الرفاهية) بشكل مختلف". "مائي يأتي بلا انقطاع من الينابيع الجبلية. هناك ألواح شمسية على سطح البيت. الوقود المستخدم للتدفئة في الشتاء هو خشب من الغابة. يمكن أن يصفه دعاة حماية البيئة بأنه منخفض الكربون، لكن هذا ليس ما أبحث عنه. إنها ليست خطتي. إنه مجرد أثر جانبي".

منذ عام ألفين، انضم السويسري البالغ من العمر اثنتين وستين عاما إلى منظمة "الفرص العالمية للمزارع العضوية" (يُشار إليها اختصارا بـ WWOOF). ويُمكن لسكان المدينة الراغبين في التواصل مع الطبيعة المكوث لفترة في منزله، مقابل القيام بكل ما في وسعهم للمُساعدة خارج البيت، حيث أنهم لا يدفعون أي مقابل مالي لإقامتهم.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.