Navigation

ردود فعل متباينة على اعتماد شهادة كوفيد في الجامعات السويسرية

لم تُستثن الجامعات السويسرية من ضرورة الإستظهار بشهادة كوفيد، على غرار بقية المؤسسات والفضاءات العامة التي أصبحت خاضعة لهذا الأجراء منذ الثالث عشر من هذا الشهر. Keystone / Alexandra Wey

توجّه آلاف الطلاب في سويسرا إلى الجامعات يوم 19 سبتمبر مع بدء الفصل الدراسي الجديد. سيُطلب من معظمهم الاستظهار بشهادة كوفيد تثبت تلقيهم التطعيم أو اجرائهم اختبارا يثبت عدم إصابتهم بالفيروس.

هذا المحتوى تم نشره يوم 21 سبتمبر 2021 - 11:00 يوليو,

بالنسبة للعديد من الطلاب، ستكون هذه هي المرة الأولى التي تطأ فيها أقدامهم الحرم الجامعي، منذ فترة طويلة بعد أن خضعوا لفترتيْ إغلاق وتابعوا التعلم عن بعد على مدار الثمانية عشر شهرًا الماضية.

قررت معظم الجامعات الحكومية الإثنى عشر في البلاد الآن اعتماد شهادة كوفيد، التي توضح ما إذا كان الشخص قد تم تطعيمه أو اختباره أو تعافيه، لمتابعة الدروس حضوريا. ويشمل هذا الإجراء المعهدين الفدراليين السويسريين المرمُوقيْن للتكنولوجيا في لوزان وفي زيورخ.

يأتي القرار بعد أن قالت الحكومة إن الجامعات يمكنها اعتماد  شهادة كوفيد للتدريس على مستوى البكالوريوس والماجستير. وامتد استخدام الشهادة ليشمل الأماكن العامة مثل المطاعم والفعاليات الثقافية والأنشطة الترفيهية في 13 سبتمبر، حيث تكافح سويسرا لاجتناب الموجة الرابعة من فيروس كورونا ، مدفوعة جزئيًا بانتشار نوع دلتا شديد العدوى بين الشباب غير المطعمين. .

الأقنعة الواقية

أستاذ جامعة بازل دومينيك دي كيرفان، الذي أثار بعض اللغط - والكثير من الجدل - عندما غرد في منتصف شهر أغسطس الماضي مؤكدا بأنه لن يقدّم أي دروس حضورية إذا تم السماح للطلاب غير المطعمين وغير المختبرين بالدخول إلى قاعات المحاضرات، هو من بين هؤلاء الذين يرحبون باعتماد شهادة كوفيد في الحرم الجامعي.

وقال أستاذ علم الأعصاب الإدراكي لـ SWI swissinfo.ch عبر البريد الإلكتروني: "مع ذلك، سيبقى ارتداء الأقنعة أثناء المحاضرات أمرًا مهمًا. لقد قرر المعهد التقني الفدرالي العالي بزيورخ وجامعات لوزان وبرن بالفعل جعلها إلزامية".

وقال إن هذا يرجع إلى أن كون الاختبارات في بعض الأحيان لا تؤدي إلى التعرّف على حالات الإصابة في صفوف غير المطعمين.

اختلافات 

لكن توجد مشكلة أخرى أوضحها الأستاذ الجامعي في سلسلة تغريدات حديثة على تويتر، وهي أنه لا تزال هناك اختلافات في كيفية اعتماد هذه الشهادات. فمثلا لن تفرض جامعة بازل الاستظهار بهذه الشهادة إلا ابتداءً من أول نوفمبر فقط، لمنح الطلاب الوقت الكافي للتطعيم.

وغرد الأستاذ منتقدا بأنه بهذه الطريقة  "سيتم إعطاء الأولوية لاحتياجات أولئك الذين، خلافا للتوصيات والإمكانيات، لم يتم تطعيمهم بعد، وليس لسلامة التدريس".

ولا تفرض الجامعة الإيطالية في سويسرا التي يوجد مقرها في لوغانو الاستظهار بهذه الشهادة. وقالت الجامعة للتلفزيون السويسري العمومي الناطق بالألمانية SRF يوم الأحد إن لديها مساحة كافية وأن الكمامات ستكون إلزامية. وأضافت أنها أرادت أيضًا تجنب أي تمييز وصراع محتمل بين الطلاب.

في غضون ذلك، كانت الجامعات تكافح لمعرفة كيفية مراقبة الالتزام بهذه الشهادات. يقوم البعض، مثل جامعة زيورخ، بإجراء عمليات مراقبة مفاجئة، فضلاً عن الاعتماد على التدابير التقنية وتحمل  المسؤولية الشخصية. في وقت النشر، ما تزال جامعات أخرى تناقش الإجراءات المستقبلية. 

الطلاب: آراء متباينة

كانت ردود الفعل أكثر تبايناً بين الطلاب والطالبات. وينتقد البعض ضعف التشاور على المستويين الوطني والمحلي. وتقول إليشا لينك، الرئيسة المشاركة لاتحاد الطلاب السويسري لـ SWI swissinfo.ch."هذا الأمر مطلوب بشكل عاجل لضمان دعم واسع للإجراءات. كما نشعر بخيبة أمل لأن التنسيق بين مؤسسات التعليم العالي لا يعمل بشكل أفضل".

وقالت إن تعليقات الأعضاء أظهرت أن الشهادة ما تزال مثيرة للجدل. "الإجماع هو أن الكثيرين غاضبون من ذكر التعليم في نفس الوقت في سياق الأنشطة الترفيهية. هذا ليس دقيقا، ويجب تطبيق معايير أخرى. علاوة على ذلك، هناك إجماع على أن الوصول إلى التعليم يجب أن يكون مضمونًا للجميع".

منهج هجين

بعض الجامعات، مثل المعهد التقني الفدرالي العالي بلوزان؛ قالت بالفعل إنه سيعتمد نهجًا مختلطًا، من خلال محاضرات عبر الإنترنت وداخل أروقة الجامعة "وبالتالي لن يتم استبعاد الطلاب الذين ليس لديهم شهادات كوفيد من التدريس"، كما قالت الجامعة.

آخرون، مدركين للمخاوف من أن بعض الطلاب لن يكونوا قادرين على تحمل تكاليف القيام بالاختبار بمجرد توقف الحكومة عن الدفع لاختبارات كوفيد ـ 19 في 1 أكتوبر (كما هو مُعلن حاليًا)، تدخلوا لتذليل هكذا مصاعب.

ستقدم جامعة جنيف اختبارات اللعاب المجانية للطالبات والطلاب غير الملقحين، والتي ستكون صالحة للمحاضرات، ولكن ليس للأماكن العامة الأخرى؛ وستقدم جامعة برن اختبارات تفاعل البوليميراز المتسلسل (بي سي ار - PCR) في عدة مواقع بالحرم الجامعي. سيتم تقديم اختبارات مجانية في جامعات لوزان وزيورخ حتى 31 أكتوبر.

في الخارج

يختلف الوضع في جامعات أخرى،وفقًا لقاعدة البيانات التي تحتفظ بها مجلة كرونيكل للتعليم العالي، ستطلب أكثر من 1000 كلية عامة وخاصة في جميع أنحاء الولايات المتحدة تطعيم الطلاب ضد فيروس كورونا (الأرقام صحيحة وقت النشر)، لكن هذه الخطوة كانت مثيرة للجدل في بعض الأوساط .

في إيطاليا، يتعين على طلاب الجامعات والموظفين إبراز تصريح الدخول الأخضر، وهو ما يعادل شهادة كوفيد السويسرية. في النمسا وألمانيا ، اتبعت العديد من المؤسسات مبدأ التطعيم أو التعافي أو الاختبار.

لكن فرنسا لا تتطلب شهادة كوفيد  للدراسة وقد أثيرت مخاوف بين بعض المحاضرين في المملكة المتحدة من أن التعليمات الحكومية بشأن العودة إلى التدريس في الجامعات لم تتضمن تدابير الحماية الكافية ضد انتشار  فيروس كورونا.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.