Navigation

كواليس دبلوماسية: سويسرا لا زالت تمثل المصالح الأمريكية في إيران

أدى قطع العلاقات الدبلوماسية بين الولايات المتحدة وإيران في أعقاب الثورة الإيرانية عام 1979 وانخراط السفير السويسري في طهران في ذلك الوقت إلى تفويض سفير حماية المصالح الأمريكية في إيران، وهو التفويض الذي لايزال ساريا حتى الآن.

هذا المحتوى تم نشره يوم 29 يوليو 2021 - 11:00 يوليو,
"رؤية جنيف"، كلير برييار

بلغت الثورة الإيرانية ذروتها في ربيع عام 1979 بالإطاحة بشاه إيران، محمد رضا بهلوي ، الذي أجبر على الفرار وحل محله آية الله روح الله الخميني، زعيم الجمهورية الإسلامية حديثة التأسيس. وبعد عدة أشهر، استولت مجموعات طلابية مؤيدة للثورة على السفارة الأمريكية في طهران، واحتجزت دبلوماسيين ومدنيين أمريكيين كرهائن لمدة 444 يومًا.

يروي إيريك لانغ ، سفير سويسرا في إيران في ذلك الوقت، في فيلم وثائقي قصير نُشر على موقع "جنيف فجين"رابط خارجي (Genève Vision): "لقد تركت بصمة لي، ليس كصديق لأمريكا، ولكن كمدافع عن القانون الدولي العام" يتذكر لانغ قيامه بدور قيادي في المجتمع الدبلوماسي في طهران، وتحدث بصوت عالٍ للتنديد بالوضع الذي يقول إنه يتعارض مع اتفاقيات فيينا".

أدت الأزمة الدبلوماسية الكبرى التي أعقبت ذلك بين الولايات المتحدة وإيران في عام 1980 إلى بداية تفويض سويسرا مهمة حماية المصالح الأمريكية في إيران. هذا التفويض لا يزال ساري المفعول حتى يومنا هذا.

تم نشر هذا الفيديو ابتداءً باللغة الفرنسية على الموقع الإلكتروني لشريكنا "Genève Vision"رابط خارجي أو "رؤية جنيف".

(ترجمه من الفرنسية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي)

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.