Navigation

السلطات الصحية تشجع المهاجرين والشباب على تلقي لقاح كوفيدـ19

لقاحات جاهزة في مركز تطعيم في جيوباسكو بكانتون تيتشينو Keystone / Alessandro Crinari

قالت صحيفة "سونتاغس بليك" إن السلطات الصحية السويسرية ترغب في تشجيع المزيد من المهاجرين والشباب على التطعيم ضد كوفيد-19.

هذا المحتوى تم نشره يوم 12 يوليو 2021 - 10:56 يوليو,
SonntagsBlick/Der Bund/SWI swissinfo.ch/ع.ع

وتأتي هذه الخطوة مع تراجع معدلات التطعيم في جميع أنحاء البلاد، على الرغم من توفر الكثير من اللقاحات.

في الأسبوع الماضي، تم تطعيم حوالي 60 ألف شخص ضد كورونا يوميًا ؛ وتقول الصحيفة إن هذا العدد بلغ خلال ذروة الحملة أكثر من 90 ألفاً. وتهدف سويسرا إلى تطعيم 75 إلى 80 في المئة من السكان.

وتُظهر أرقام نشرتها المستشفيات في كانتون سانت غالن يوم 8 يوليو الجاري أن الأشخاص من أصول مهاجرة تضرروا أكثر من غيرهم بسبب كوفيد-19، فالأجانب يمثلون 38.6٪ من المرضى الذين يرقدون في أقسام العناية المركزة رغم أنهم لا يشكلون سوى 24٪ من اجمالي سكان الكانتون. وتتوقع الصحيفة أن تعود أسباب ذلك إلى أن بعض المهاجرين يعملون في وظائف لا يمكن القيام بها انطلاقا من المنزل وكذلك لقلة المعلومات المتوفرة لديهم بشأن الفيروس.

وأوضح توماس ستيفن، طبيب في مدينة بازل، نقلا عن الصحيفة، بأن نقص المعلومات (مكان التطعيم ومن يدفع التكلفة) كان أحد عوامل نقص التطعيم في صفوف السكان من أصول مهاجرة.

مرحلة حاسمة

يقول المكتب الفدرالي للصحة العامة (FOPH) إن المرحلة الحالية في حملة التطعيم بالغة الأهمية.

أدريان كامر، مسؤول الحملات في المكتب الفدرالي للصحة ، أكّد لصحيفة "سونتاغس بليك" الحاجة إلى "تنشيط حملة التطعيم مرة أخرى لتذكير الشباب على وجه الخصوص بأن الوقت مناسب الآن للحصول على التلقيح".

وسبق لـلسلطات الصحية في سويسرا أن قالت إن النساء والشباب وأولئك الذين يعيشون في المناطق الريفية هم أقل الفئات حظا في تلقي اللقاح.

وقال كامر إن وسائل التواصل الاجتماعي قناة مهمة للوصول إلى السكان المهاجرين على وجه الخصوص. وبأن "منظمات الهجرة تنشر رسائل المكتب الفدرالي للصحةرابط خارجي باستمرار على صفحاتها على الفيسبوك، وتقوم الكانتونات بإرسال معلومات التطعيم عبر مجموعات تطبيق واتساب". بالإضافة إلى ذلك، تمت ترجمة المعلومات المتعلقة بالتطعيم وتدابير النظافة إلى أكثر من 20 لغة.

وتتعاون السلطات الصحية أيضًا مع قنوات مثل دياسبورا تي في  (Diaspora TV) (التي لديها برامج بثماني لغات) ووسائل إعلام أخرى لنشر المعلومات حول اللقاحات. ووفقا لمقال نشرته صحيفة "دير بوند"رابط خارجي يوم السبت، الهدف من وراء هذه الحملة دحض بعض الشائعات والأخبار الكاذبة حول الآثار الجانبية للقاح.

كانتون برن بدوره يخطط للقيام بحملة يتوجه بها لمجموعات المهاجرين، حسبما أفادت صحيفة "ناو" المحلية nau.chرابط خارجي مؤخرًا.

تحسين الوصول

وقالت أندريا فيلر، نائبة رئيس قسم الصحة في الصليب الأحمر السويسريرابط خارجي، إنه يجب أيضًا تحسين سبل وصول المهاجرين إلى اللقاحات.

ونقلت "سونتاغس بليك" عن فيلر قولها: "أظهرت اختبارات المستخدم أن العديد من المهاجرين الذين لا يعرفون اللغة المحلية جيدًا يجدون صعوبة في التسجيل للحصول على اللقاح. وعملية التسجيل في حد ذاتها معقدة للغاية"، لكنها أضافت بأن "مراكز التطعيم المتنقلة ومواعيد الزيارة في المنزل ستساعد في حل المشكلة".

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.