Navigation

تزايد الضغط على الحكومة السويسرية لاستقبال مزيد من اللاجئين الأفغان

Kabul airport has been inundated with crowds of people desperate to escape Afghanistan. بعد سيطرة مقاتلي طالبان على البلاد ودخولهم العاصمة، تم اجتياح مطار كابول من طرف حشود من آلاف الرجال والنساء الساعين للفرار من أفغانستان بكل الوسائل. (الصورة التقطت يوم 16 أغسطس 2021) . Copyright 2021 The Associated Press. All Rights Reserved.

أضافت عدد من المدن السويسرية أصواتها إلى الدعوات المتزايدة المُطالبة لسويسرا بفتح أبوابها لاستقبال لاجئين من أفغانستان.

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 أغسطس 2021 - 15:15 يوليو,
swissinfo.ch/ك.ض

ويوم الأربعاء 18 أغسطس الجاري، قال أعضاء في الحكومة الفدرالية إنهم يركزون اهتمامهم الآن على إجلاء المواطنين السويسريين ونحو مئتين وثلاثين شخصا من السكان المحليين الذين عملوا في مشاريع سويسرية في أفغانستان، رفقة أقاربهم.

ولم تستبعد كارين كيلير سوتّر، وزيرة العدل والشرطة قبول المزيد من اللاجئين في المستقبل لكنها قالت إنه لا توجد خطط فورية للتخفيف من إجراءات اللجوء العادية للاجئين الأفغان.

وفيما تعرّضت هذه السياسة بالفعل لانتقادات من قبل جماعات معنية بالدفاع عن حقوق اللاجئين وأحزاب سياسية ذات ميول اليسارية، دعت الآن مُدُن جنيف وزيورخ وبرن الحكومة الفدرالية إلى إعادة التفكير في موقفها.

وفي تصريحات أدلى بها إلى قناة الإذاعة والتلفزيون العمومي السويسري الناطقة بالألمانية SRF، قال فريديريك بيرلير، عُمدة مدينة جنيف: "لا يُمكن لسويسرا أن تقف مكتوفة الأيدي. يجب علينا أن نستقبل المزيد من اللاجئين مباشرة من أفغانستان".

من جهته، قال أليك فون غرافينريد، عُمدة العاصمة السويسرية برن: "كلنا نشاهد الصور، ونستمع إلى الأخبار القادمة من أفغانستان، ونحن قلقون للغاية. إننا نعتقد أن الوقت قد حان لكي تتحرك الحكومة الفدرالية".

وأضاف رافائيل غولتا، عضو المجلس البلدي لمدينة زيورخ أن "الأمر يتعلق على وجه التحديد بالحفاظ على التقاليد الإنسانية لسويسرا".

وفي وقت مبكر من هذا العام، انضمت ثماني مدن سويسرية إلى دعوات حثت على قبول لاجئين من اليونان في أعقاب حريق شب في مخيم موريا بجزيرة ليسبوس في شهر سبتمبر 2020. وقد تم رفض هذا الطلب حينها من قبل أمانة الدولة للهجرة.

يُشار إلى أن السرعة غير المتوقعة التي تمت بها سيطرة مقاتلي حركة طالبان على أفغانستان تركت العديد من الدول في حيرة من أمرها بشأن كيفية التعامل مع التدفّق المتوقع لأعداد كبيرة من اللاجئين من الدولة الآسيوية التي مزقتها الحرب.

في القارة الأوروبية، تباينت ردود الفعل الأولية على المسألة. فعلى سبيل المثال، تقول المملكة المتحدة إنها ستستقبل ما يصل إلى عشرين ألف لاجئ، في حين تخشى اليونان من احتمال قدوم أعداد كبيرة من المهاجرين إليها عبر تركيا المجاورة.

حملة لجمع التبرعات من أجل أفغانستان

أطلقت مؤسسة "سلسلة السعادة" السويسرية، وهي منظمة خيرية إنسانية، حملة لجمع التبرعات للتخفيف من الآثار المترتبة عن الأزمة الأفغانية.

يمكن تقديم التبرعات مع وضع ملاحظة "أفغانستان" Afghanistan) )، وذلك عبر الإنترنت على المنصة التالية: www.glueckskette.chرابط خارجي

وكذلك عبر الخدمات المصرفية الإلكترونية على الحساب رقم:

IBAN CH82 0900 0000 1001 5000 6

"سلسلة السعادة" هي الذراع الإنساني لهيئة الإذاعة والتلفزيون السويسرية (SRG)، التي تضم أيضًا SWI-swissinfo.ch. كما أنّها تتعاون أيضا مع مؤسسات إعلامية أخرى وشركات خاصة.

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.