Navigation

الولايات المتحدة وروسيا تُجريان محادثات سرية في جنيف بشأن الاستقرار النووي

تجري هذه المحادثات المتكتم عليها خلف أبواب مغلقة، لكن من المؤمّل أن تُشكل منطلقا لعملية جديدة لنزع السلاح. Keystone / Peter Klaunzer

بعد الضجة التي أحاطت بالقمة التي جمعت بين بايدن وبوتين في جنيف في يونيو الماضي، عُقدت محادثات سرية بين مسؤوليْن رفيعيْ المستوى من البلدين في المدينة الواقعة غرب سويسرا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 29 يوليو 2021 - 16:02 يوليو,
Keystone-SDA/Reuters/ك.ض

وصفت وزارة الخارجية الأمريكية المحادثات التي جرت يوم الأربعاء 28 يوليو الجاري في مقر البعثة الدبلوماسية الأمريكية في جنيف بأنها "مهنية وموضوعية"، فيما نقلت وكالة الأنباء الروسية تاس عن نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف قوله إن الأمريكيين أبدوا استعدادهم لإجراء حوار بناء في المحادثات. واتفق الجانبان على الاجتماع مرة أخرى في سبتمبر المقبل.

ترأس الوفدان نائبة وزيرة الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان ونظيرها الروسي ريابكوف، اللذان لديهما تفويض من رئيسيهما لإطلاق "حوار مدروس وقوي [...] يسعى إلى إرساء الأساس لتدابير الحد من الأسلحة والتقليص من المخاطر في المستقبل"، كما قالت وزارة الخارجية الأمريكية الأسبوع الماضي لدى إعلانها عن المحادثات.

وكانت روسيا وافقت في شهر يناير 2021 على تمديد معاهدة "نيو ستارت" للحد من الأسلحة النووية مع الولايات المتحدة لمدة خمس سنوات، قبل أيام فقط من انتهاء صلاحيتها. وتحد هذه المعاهدة من عدد الرؤوس الحربية النووية الاستراتيجية والصواريخ وقاذفات القنابل التي يُمكن لروسيا والولايات المتحدة نشرها. وقال أندري باكليتسكي من مركز الدراسات الأمريكية المتقدمة في معهد موسكو الحكومي للعلاقات الدولية للصحفيين في جنيف إنه من المتوقع أن يناقش الجانبان يوم الأربعاء أنظمة الأسلحة والتقنيات الأكثر إثارة للقلق.

وكان الرئيس السويسري غي بارمولان أعرب في شهر يونيو الماضي عن أمله في أن تكون قمة بايدن وبوتين "نقطة انطلاق" لمفاوضات جديدة لنزع السلاح سيكون لها "تداعيات إيجابية على البلديْن المعنيّين وعلى العالم بأسره".

يأتي هذا الحوار وسط توترات بين الولايات المتحدة وروسيا على عدة جبهات، حيث تهدد واشنطن موسكو باتخاذ إجراءات إذا لم تُوقف روسيا موجة من الهجمات الإلكترونية التي يقول المسؤولون الأمريكيون إنها تنطلق إلى حد كبير من أراضيها. وسبق أن نفت روسيا مسؤوليتها عن ذلك.

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.