Navigation

المرأة الأفغانية في مواجهة مستقبل غامض

من الأسئلة الكبرى المطروحة على الساحة منذ استيلاء طالبان على السلطة في أفغانستان هو ما المستقبل الذي ينتظر المرأة الأفغانية؟

هذا المحتوى تم نشره يوم 30 أغسطس 2021 - 11:00 يوليو,

عندما حكمت الجماعة المتشددة البلاد في الفترة بين عامي 1996 و2001 ، مُنعت النساء والفتيات من ارتياد المدارس والجامعات وتولي الوظائف، وكان عليهن ارتداء الحجاب من الرأس إلى أخمص القدمين في الأماكن العامة. هذه المرة أعطت طالبان تأكيدات بأن حقوق المرأة ستحترم وقالت إنها تريد أن ترى المرأة تنضم  إلى حكومتها.

تنشط مجموعة "نداء جنيف"رابط خارجي غير الربحية التي تتخذ من سويسرا مقراً لها في أفغانستان منذ عدة سنوات، في محاولة لتعزيز احترام حقوق الإنسان من قبل الجهات المسلحة غير الحكومية (يُشار إليها اختصارا بـ ANSAs)، وتعزيز حماية المدنيين وخاصة النساء. وتقول المجموعة إن موظفيها المحليين، وبعضهم من الإناث، سيُواصلون هذا العمل في أفغانستان.

ولكن ما مدى صعوبة ضمان سلامتهم؟ هذا السؤال طرحته SWI swissinfo.ch على ماري ليكوين، مسؤولة منطقة أوراسيا في منظمة "نداء جنيف".

(ترجمه من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي)

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.