Navigation

الكائنات الحيّة في جبال الألب تكافح من أجل التأقلم مع التغيّرات المناخية

بوليوماتوس دامون (أزرق دامون) ، نوع من الفراشات تطير على ارتفاعات منخفضة ومتوسطة ، يتم ملاحظتها بشكل متزايد في جبال الألب. (الصورة: يانيك شيتارو) Yannick Chittaro

مع ارتفاع حرارة كوكب الأرض، تتغيّر الأنواع. وأظهرت دراسة علمية جديدة أن النباتات والحشرات والطيور والأشجار في جبال الألب تتكيف وتتحرك صعودا ولكن ليس بالسرعة الكافية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 28 مايو 2021 - 11:00 يوليو,

في جبال الألب السويسرية، ارتفع متوسط درجة الحرارة بمقدار 1.8 درجة مئوية منذ عام 1970. وللبقاء على قيد الحياة في وضع ارتفعت فيه درجات الحرارة، تضطر العديد من أنواع الكائنات الحية في جبال الألب إلى البحث عن مناطق أكثر برودة، وبالتالي إلى ارتفاع أعلى.

قام فريق من العلماء الأوروبيين بإشراف المعهد الفدرالي السويسري لأبحاث الغابات والثلوج والمناظر الطبيعية بدراسة هذه الظاهرة بعمق. ونشر مؤخرا مراجعة شاملة للتغيّرات والحركات الموسمية لأكثر من 2000 نوع من النباتات والحيوانات والفطريات في جبال الألب على مدار الخمسين عام الماضية.

يوضح يان فيتا س، المتخصص في بيئة الغابات "كون العديد من الأنواع تتحرك تجاه مناطق أعلى ارتفاعا هي أخبار جيدة في الأساس ، لأن هذه الانواع على الأقل تحاول التكيف"."

"لكن معظم الأنواع لا تنجح في تسلق 60 إلى 70 مترًا من الارتفاع الضروري في كل عقد، والذي سيتعين عليها التغلب عليه من أجل الاستمرار في العيش في ظل ظروف مناخية توارثتها عن أسلافها."

وجد العلماء أنه على مدار الخمسين عامًا الماضية، قامت النباتات والحيوانات والفطريات بتغيير الارتفاع بمعدل 18 إلى25 مترًا من الارتفاع كل عقد ولكن مع وجود اختلافات جوهرية لكل مجموعة من الأنواع.

يان فيتاس، باحث في المعهد الفدرالي السويسري لبحوث الغابات والثلوج والمناظر الطبيعية (WSL) WSL

الحل الوحيد.. الصعود إلى الأعلى

وجد الباحثون أن الحشرات التي تعيش على الأرض، والفراشات، والخنافس الزهرية، والزواحف كانت تتكيف بشكل أفضل مع درجات الحرارة المتغيرة وتتحرك إلى أبعد الحدود. وانتقلت الحشرات التي تعيش على الأرض إلى 90 مترًا من الارتفاع كل عقد، بينما صعدت الزواحف 63 مترًا خلال نفس الفترة.

وكانت أقل الأنواع التي تحركت نحو الأعلى هي الحشرات شبه المائية والبرمائيات مثل الضفادع، التي تكون بيئاتها عمومًا مستنقعات وأنهارًا وبحيرات.

تنتقل الأشجار والشجيرات أيضًا إلى ارتفاعات أعلى في فترات زمنية قصيرة (حتى 33 مترًا).

"كان هذا مفاجئًا لأن الأشجار تتمتع بعمر طويل جدًا للتكاثر. اعتقدنا أن الأمر استغرق وقتًا طويلاً حتى تستقر في مواقع جديدة. لكن في النهاية، نرى أنها تحركت بسرعة كبيرة واستقرت في أماكن أعلى بكثير"، يقول فيتاس.

لكن هذا يظل غير كاف لمواكبة تغير المناخ. بالنسبة للمجموعات الأخرى مثل الطيور أو السراخس أو الفطريات المتحللة للخشب، لوحظ اتجاه تصاعدي أبطأ بكثير - أقل من 15 مترًا من الارتفاع لكل عقد.

يضيف فيتاس بأن بعض الطيور تمكنت أيضًا من التحرك صعودًا في الارتفاع، وفقا لأقصى امكانياتها. ويتحدد طول المسافة التي تقطعها بحسب الأنواع وموائلها ومناخها المحلي"، كما يقول.

وعلق الباحث بالمعهد الفدرالي السويسري لأبحاث الغابات والثلوج والمناظر الطبيعية قائلاً: "لقد فوجئت بأن الأنواع تمكنت من الهجرة بسرعة حتى لو كانت أبطأ بكثير من تغير المناخ". "اليوم ، إذا كنت ترغب في العثور على نفس المناخ في جبال الألب كما كان الحال في عام 1970 ، عليك أن تتسلق 300 متر إلى الأعلى. كل هذا سريع جدًا بالنسبة للحيوانات التي تطورت على مدى آلاف السنين في ظروف مناخية أكثر برودة ".

انتشار الربيع

من المحتمل أن تكون أكثر علامات ارتفاع حرارة جبال الألب وضوحًا هي ذوبان الأنهار الجليدية في سويسرا. منذ عام 1850، انخفضت كتلة جبال الألب الجليدية بنحو 60٪ ؛ وقد تسارع هذا الذوبان في السنوات الأخيرة.

وتتسبب درجات الحرارة المرتفعة في ذوبان الثلوج في الجبال وظهور نباتات مبكرة، وأيام ربيعية أكثر دفئًا مما قد يخل بتوازن النباتات والحيوانات.

ووجد فريق الباحثين أن النباتات والزواحف والطيور المهاجرة والحشرات التي تعيش على الأرض مثل الفراشات أو الجنادب قد تكيّفت مع هذا الوضع عن طريق تقديم أنشطتها في فصل الربيع - مثل ازهار النباتات - بمعدل 2 إلى 8 أيام لكل عقد. وقد شوهدت نتائج ذلك في ربيع هذا العام في كانتون فالي عندما تسبب الصقيع المبكر وتفتح أشجار المشمش وغيرها من أشجار الفاكهة في تدمير المحاصيل.

يتم رش الماء في بساتين المشمش لحماية البراعم المزهرة بطبقة رقيقة من الجليد في مارتيني، كانتون فاليه ، سويسرا ، أبريل 2019. © Keystone/ Valentin Flauraud

بالنسبة لكائنات حيّة أخرى مثل الطيور والبرمائيات والحشرات شبه المائية (خاصة حشرات اليعسوب) ، لم يلاحظ الباحثون سوى تغيرات طفيفة في أنشطتها الربيعية.

بالنسبة ليان فيتاس، هذه الاختلافات الكبيرة بين الأنواع تمثل مشكلة: "قد يؤدي هذا التطور إلى عدم قدرة الأنواع المختلفة على تنسيق أنشطتها مع بعضها البعض زمنيا، مما يهدد بقاء الأنواع على المدى الطويل كجزء من النظام البيئي." ويضرب مثالا على ذلك يرقانة الفراشة التي تظهر في العادة في اللحظة المناسبة لأكل أوراق شجرة بلوط طازجة."

"إذا ظهرت اليرقة متأخرة مقارنة بإنتاج الأوراق ، فإن الأوراق تكون قد أنتجت التانين أو دفاعات كيميائية أخرى لمنع اليرقة من أكلها. ثم ، إذا كان هناك عدد أقل من اليرقات، فقد يكون لها تأثير على حيوية نسل الطيور. قد يكون لكل "عدم تزامن" تأثير متتالي في السلسلة الغذائية ، "كما يقول..

محتويات خارجية

(نقله من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي)

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.