Navigation

الحكومة السويسرية تريد مضاعفة استخدام وسائل النقل العام بحلول عام 2050

لا يزال السويسريون يقومون بحوالي 80٪ من تنقلاتهم بواسطة السيارات الخاصة أو الدراجات النارية. © Keystone / Gaetan Bally

تخطط الحكومة السويسرية لدفع السائقين إلى التخلي عن سياراتهم واستخدام وسائل النقل العام، بما يؤدي إلى مضاعفة حصة استخدام القطارات والحافلات بحلول عام 2050، وفقًا لأسبوعية نويه تسورخر آم سونتاغ رابط خارجيالصادرة يوم 6 يونيو الجاري.

هذا المحتوى تم نشره يوم 07 يونيو 2021 - 11:17 يوليو,
swissinfo.ch/NZZamS/ك.ض

هذا يعني أن السويسريين سيقطعون أكثر من 40٪ من إجمالي المسافات (بالكيلومترات) التي يقومون بها ركوبا بواسطة القطار أو الحافلة، مقارنة بنسبة 21٪ حاليا. وقالت الصحيفة التي استندت في تقريرها إلى وثائق جديدة من المكتب الفدرالي للنقل إن نفس الهدف القاضي بمُضاعفة النسبة ينطبق على نقل البضائع أيضا.

في الأثناء، تظل القوة الدافعة وراء هذه الجهود بلوغ الهدف الذي حددته الحكومة بخصوص المناخ، الذي يرمي إلى توقّف سويسرا عن إصدار أي انبعاث للغازات المُسببة للاحتباس الحراري بحلول عام 2050.

مع ذلك، يُقرّ خبراء الحكومة أنفسهم بأن هذا الهدف "طموح للغاية"، ذلك أن "نظرة إلى الوراء توضح السبب: فعلى الرغم من كل عمليات التوسّع، ظلت حصة (استخدام وسائل) النقل العام راكدة لسنوات، ولا يزال السويسريون يقطعون بما يقرب من 80٪ من رحلاتهم على متن السيارات الخاصة أو الدراجات النارية".

تمويلات إضافية

في غضون ذلك، يتضح يوما بعد يوم أن خطة التوسّع لعام 2035 للسكك الحديدية في سويسرا أغلى مما كان مخططًا لها.

ووفقًا لأحدث المخططات، فإن إنجاز مئتي مشروع سبق أن صادق عليها البرلمان الفدرالي يتطلب 14.1 مليارا من الفرنكات، أي بزيادة 1.2 مليار فرنك عن المبلغ المُخطط له سلفا. وتُعزى معظم التكاليف الإضافية إلى نفق "زيمّربيرغ الثاني" الحديدي الرابط بين مدينتي زيورخ وتسوغ، الذي ينتظر أن يزيد من السّعة ويقلل من أوقات الرحلات بمقدار ست دقائق.

في الوقت الحالي، يدرس المكتب الفدرالي للنقل إمكانية إعادة النظر في حجم المشروع باتجاه تقليصه باعتباره السيناريو الأسوأ، وفقًا نويه تسورخر آم سونتاغ.

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.