Navigation

التعبير بحرية في مجتمع يفتقر إلى الحرية

يواجه إنشاء مؤسسة إعلامية مستقلة والعمل معها في كوبا الكثير من التحديات. لكن هذا بالضبط ما فعلته جيسيكا دومينغيز ديلغادو. حلقة أخرى من سلسلة "أصوات عالمية تنشد الحرية".

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 يوليو 2021 - 11:00 يوليو,

تشتهر كوبا بأداء ضعيف (أدنى بنسبة 10% من جميع دول العالمرابط خارجي) عندما يتعلق الأمر بالحريات الأساسية وحقوق الإنسان. وتواصل دولة الحزب الشيوعي الواحد التضييق على حرية الصحافة وحرية التعبير، بينما هناك قمع مستمر للمواطنين والصحفيين المحترفين في تغطية الشؤون العامة والمطالبة باحداث تغيير سياسي. ومع ذلك، وعلى الرغم من القيود، يبذل العديد من الكوبيين قصارى جهدهم للمساهمة في تحسين أوضاع المجتمع قدر الإمكان.

جيسيكا دومينغيز ديلغادو، صحفية تبلغ من العمر 30 عامًا ولدت في العاصمة الكوبية هافانا وتعيش فيها، وهي تشارك في مشروع صحفي تم إنشاؤه قبل سبع سنوات بدعم من الشريك الهولندي لـ SWI swissinfo.ch ، المسمى elTOQUEرابط خارجي. تقود جيسيكا وحدة التحقق من المعلومات في المجلة الإلكترونية DeFactoرابط خارجي. تشاركنا في سلسلة "أصوات عالمية تنشد الحرية" تجاربها ورؤاها كونها جزءًا من جيل جديد من الصحفيين الكوبيين الذين تمكنوا من استخدام الإنترنت بطريقة تسمح لجزيرة الكاريبي بالتواصل مع العالم بشكل أكثر انفتاحًا من ذي قبل.

هناك تناقضات في الكيفية التي تدير بها كوبا نظامها الحكومي غير الديمقراطي والاستبدادي. في حين أن الدستور الجديد لعام 2019 يحظر رسميًا المنظمات الإعلامية المستقلة، فإن موقع  elTOQUE هو مثال على أنه لا يزال ممكنًا ممارسة صحافة حرة ومستقلة. تم تكييف مقاربات مماثلة في الاقتصاد الكوبي: تصف جيسيكا الصراع المستمر بين الطموحات التي عفا عليها الزمن لقادة الحزب الشيوعي والواقع الاجتماعي والاقتصادي على الأرض.



سلسلة حرية التعبير

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.