Navigation

مكتب كردي في جنيف يُسبّب صداعا دبلوماسيا

قافلة سيارات تقل على متنها أعضاء في ميليشيات مُوالية للحكومة السورية في طريقها لمساعدة المقاتلين الأكراد على مواجهة القوات التركية، في مدينة عفرين شمال سوريا. (صورة من الأرشيف التقطت يوم 21 فبراير 2018). Keystone

تعرضت سويسرا لضغوط من الحكومتين السورية والتركية بعد أن افتتح أكراد سوريّون "مكتباً تمثيليّاً" لهم في جنيف. وفيما وجّهت دمشق رسالة احتجاج إلى برن، استدعت أنقرة رئيس البعثة في السفارة السويسرية إلى مقر وزارة الخارجية التركية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 سبتمبر 2021 - 16:24 يوليو,
Keystone-SDA/ث.س

وزارة الخارجية السويسرية أكدت يوم الأربعاء 1 سبتمبر الجاري تقريراً بهذا الشأنرابط خارجي بثته قناة الإذاعة والتلفزيون السويسري العمومي الناطقة بالألمانية (SRF).

وكتبت وزارة الخارجية ردا على استفسار من وكالة أنباء Keystone-SDA السويسرية، أن المكتب الذي تم افتتاحه مؤخرا في مدينة جنيف لا يُعتبر تمثيلاً دبلوماسياً رسمياً، وإنما جمعية بالمعنى المنصوص عليه في القانون المدني السويسري وتسمى "ممثلية الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا"، وأضافت الوزارة أنه يُمكن في سويسرا تأسيس الجمعيات بحرية وبدون الحاجة إلى تصريح مُسبق.

وأكدت وزارة الخارجية أن سويسرا تعترف بوحدة الأراضي السورية، ولكنها أشارت إلى أن هذا الأمر موجود حاليًا على الورق فقط، لأن النظام في دمشق لا يُسيطر على الدولة بأكملها، فهناك أجزاء في الشمال والشمال الشرقي على الحدود مع تركيا تُدار من طرف إسلاميين وأكراد.

حل سياسي

وزارة الخارجية أشارت أيضا إلى أن سويسرا منخرطة في جميع أنحاء سوريا، بغض النظر عن خطوط الصراع، وفقًا للمبادئ الإنسانية واستناداً إلى احتياجات السكان المتضررين، وخاصة النساء منهم والأطفال.

يُشار إلى أن سويسرا أنفقت منذ بداية الحرب في سوريا في عام 2011 أكثر من 550 مليون فرنك (حوالي 600 مليون دولار)، وفقًا لوزارة الخارجية التي أضافت أن هذا يُعتبر "أكبر التزام إنساني لسويسرا حتى الآن".

كما جددت الوزارة التأكيد على أن "سويسرا تدعم حلا سياسيا للأزمة في سوريا في إطار عملية السلام التي تديرها الأمم المتحدة في جنيف".

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.