Navigation

جنيف تستعد لاستضافة قمة بايدن وبوتين

تستضيف جنيف أوّل لقاء مباشر بين الرئيسيْن جو بايدن وفلاديمير بوتين يوم الأربعاء 16 يونيو الجاري. وتجري الاستعدادات لذلك على قدم وساق.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 يونيو 2021 - 09:40 يوليو,

في هذه المناسبة، تستثمر سويسرا، البلد المضيف، سياستها الخاصة بالمساعي الحميدة، وتتخذ جميع التدابير اللازمة حتى تتم هذه المحادثات في ظروف آمنة وفي أجواء تتسم بالكتمان قدر الإمكان.

ستكون العديد من الموضوعات، التي تسببت في زيادة التوتر بين الولايات المتحدة وروسيا مطروحة على مائدة المفاوضات في جنيف. كما أوضح مارك فينو، الخبير في الأمن العالمي. ويعتقد رئيس البعثة السويسرية لدى المقر الأوروبي للأمم المتحدة في جنيف السفير يورغ لاوبر أنه من المهم للغاية أن يلتقي الرئيسان وجها لوجه وأن تجري القوتان العظميان حوارا بناءً لمواجهة التحديات المطروحة على الساحة الدولية.

هذه الاستعدادات ليست الأولى من نوعها التي عرفتها جنيف. فخلال الحرب الباردة، التقى الرئيس الأمريكي رونالد ريغان والأمين العام للحزب الشيوعي زمن الاتحاد السوفييتي ميخائيل غورباتشوف أيضا في جنيف سنة 1985. وفي ذلك الوقت، توصلت الولايات المتحدة والاتحاد السوفييتي إلى اتفاق حول سياسة عامة للحد من الأسلحة النووية الإستراتيجية.

كما يستعد الرئيس السويسري غي بارمولان ووزير الخارجية إينياتسيو كاسيس للمحادثات التي من المتوقع أن يجرياها مع رئيس الولايات المتحدة عشية القمة ومع الرئيس الروسي لاحقا.

في الأثناء، تعمل الحماية المدنية والجيش على تعزيز الأمن وهناك الكثير من العمل جار في جنيف. وقد تقرر بعدُ إغلاق محيط فيلا فخمة يعود تاريخ بنائها إلى القرن الثامن عشر تقع في "منتزه لا غرانج"، على بعد أمتار قليلة من شواطئ بحيرة جنيف على تلة صغيرة مقابلة لقصر الأمم المتحدة، من 8 إلى 18 يونيو.

وبهذه المناسبة، يفرض كانتون جنيف قيودا مختلفة بما في ذلك على حركة التنقل، ويتم تشجيع الشركات على اعتماد أسلوب العمل عن بعد خلال القمة.


(ترجمه من الإنجليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي، إعداد الفيديو: ثائر السعدي)

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.