Navigation

إعادة انتخاب أحمد الفهد على رأس هيئة أولمبية رغم التحقيق السويسري

وجه الادعاء العام السويسري إلى الشيخ الأحمد الصباح تهمة المشاركة في عملية تحكيم زائفة. Keystone

أعاد المجلس الأولمبي الآسيويرابط خارجي يوم الأحد 3 مارس الجاري انتخاب الكويتي الشيخ أحمد الفهد الصباح رئيسا له لولاية جديدة من خمسة أعوام، بعد نحو ثلاثة أشهر على إعلانه الابتعاد مؤقتا عن مناصب أولمبية على خلفية تحقيق سويسري مرتبط بقضية سياسية في الكويت. 

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 مارس 2019 - 17:00 يوليو,
swissinfo.ch/م.ا.

وفي بيان صادر عنه، أوضح المجلس أن الفهد الذي يتولى منصبه منذ العام 1991، اختاره المكتب التنفيذي للمجلس يوم السبت الماضي "مرشحا وحيدا لرئاسة المجلس للدورة المقبلة". ونقل البيان عن الشيخ أحمد تعهده أمام الجمعية العمومية بذل "كل ما يمكنني لمواصلة العمل في هذه المنظمة".

وكان الفهد الذي يتمتع بنفوذ واسع في عالم الرياضة على المستويين الدولي والقاري، قد أعلن في نوفمبر 2018 تعليق مهامه في اللجنة الأولمبية الدولية، وتنحيه موقتا عن رئاسة اتحاد اللجان الوطنية الأولمبية "أنوك"، على خلفية تحقيق في اتهام موجه إليه من قبل الادعاء السويسري، بشبهة تزوير أشرطة على ارتباط بقضية سياسية في الكويت. وينفي الفهد بشدة الاتهامات الموجهة إليه.

وكان الادعاء العام السويسري وجه إلى وزير الطاقة الكويتي السابق الشيخ الأحمد الصباح تهمة المشاركة في عملية تحكيم زائفة.

وجاء قرار التنحّي بعد اتهام الشيخ أحمد وأربعة أشخاص آخرين، من بينهم ثلاثة محامين، بتدبير عملية تحكيم زائفة في سويسرا في عام 2013.

وفقا للاتهامات، فإن عضو اللجنة الأولمبية الدوليةرابط خارجي متهم بتدبير مخطط معقد باستخدام تسجيلات فيديو مزوّرة لإثبات أن رئيس وزراء الكويت السابق الشيخ ناصر المحمد الأحمد الصباح ورئيس مجلس الأمة الراحل جاسم الخرافي، كانا مذنبين بالتآمر والفساد والإعداد لانقلاب وقاما بسرقة أموال عامة. ووفقا للتهم الموجّهة إليه، منح الشيخ أحمد حقوق بث مقاطع فيديو لشركة شل، التي رفعت في نهاية الامر دعوى قضائية زعمت فيها أن مقاطع الفيديو كانت مزيّفة.

وبحسب تقارير صحافية سويسرية، ييُتنّهم الفهد مع أربعة أشخاص آخرين، بمحاولة إضفاء شرعية على أشرطة مشكوك بصحتها، كإثبات على ضلوع مسؤولين كويتيين في محاولة انقلاب وسرقة المال العام.

وكان الهدف من المخطط هو الحصول على حكم من قاض سويسري بشأن صحة الفيديو، ثمّ قُدّم الحكم كدليل في الكويت بأن شريط الفيديو أصلي. وقال الشيخ أحمد إنه "مستعد" لحضور جلسة المحاكمة التي ستعقد في جنيف.

يُذكر أن الشيخ أحمد عضو في اللجنة الأولمبية الدولية منذ 26 عاما هو ابن شقيق أمير الكويت الشيخ صباح الاحمد الصباح، ويرأس لجنة التضامن الأولمبية التي توزّع الأموال على الرياضيين.

ومن المتوقع أن تُرفع القضية بحق الشيخ أحمد، إلى المحكمة في جنيف خلال العام الحالي.


تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.